هو الله أحد

بسم الله الرحمن الرحيم هذه دعوة لمتحدثى العربية للفرار الى المولى و الاستمساك بالقرءان فقط، عسى الله ان يستخلفهم فى الارض كما وعد . إله واحد، كتاب واحد، دين واحد

الخميس، يونيو 23، 2005

لماذا يُعبَد البشر؟

سلم عليكم،

هدف الشيطان الرئيسى ان يعبده الناس و يتبعوه بدلا او مع اللَّهَ.

[7:16] قَالَ فَبِمَا أغْوَيْتَنِي لَأقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَطَكَ الْمُسْتَقِيمَ
[7:17] ثُمَّ لاَءتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أيْمَنِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أكْثَرَهُمْ شَكِرِينَ

و لكن كانت هناك عقبة وقفت فى طريقه، الا و هى انه غير مرئى لبنى ءادم، فقد خلقه اللَّهَ من نار بلا دخان، و هى نوع من الطاقة الغير مرئية، و لكن فى نفس الوقت فقد اعطاه الله هو و قبيله القدرة على رؤيتنا و متابعتنا و الوسوسة لنا.

فتفتق ذهن إبليس عن وسيلة تحقق هدفه بطريق غير مباشر، فلسوف يستخدم كل المخلوقات المرئية فى تضليل عدوه الانسان، فمثل المغناطيس سيجتذبه يمينا و شمالا عن الصراط المستقيم حتى ينشغل تماما بظاهر الحياة عن خالقها.

و هذا هو ما فعله إبليس على مدار القرون الماضية، فقد زين لنا الحياة ومباهجها حتى وقعنا فى اسر الظاهر و غفلنا عن الغيب, الغيب هو كل القيم المطلقة الغير مرئية، من عزة و رحمة و مودة .. و عدل و حق و حرية ...إلخ

فاضحت المخلوقات نهايات فى حد ذاتها، فالمال كما يدعى إبليس يمكنه شراء السعادة، و المنصب المرموق يضمن حياة ءامنة و اى إمراءة تمنحه الحب...إلخ

و هكذا سرق إبليس المعنى من الحياة، فصارت كجهنم مفرغة من القيمة الحقيقية، فنسينا ان المال بدون اللَّهَ لا يملك اى قوة، و المراءة بغيراللَّهَ لا تمنح اى مودة او رحمة، و ان الرزق ياتى من اللَّهَ و ليس من المنصب.

إذا فوظيفة إبليس بإختصار هى قطع الصلة بين المخلوقات و مصدر قوتها، و حينها تتحول المخلوقات إلى ءالهة تعبد من دون اللَّهَ، حدث هذا معنا كلنا ممثلين فى ءادم وحواء حين صدقنا الشيطان و إدعاؤه ان الشجرة تملك قوة منفصلة عن الله، فهى تمنح الخلد و الملك بغض النظر عن مشيئة خالقها، و بقية القصة معروفة فقد صدقنا الكذبة و غفلنا عن خالق الشجرة مما اخرجنا من الجنة و اظهر سؤاتنا اى العالم المرئى الذى كان محجوبا عنا بفعل لباس التقوى.

[7:19] وَيَءادَمُ اسْكُنْ أنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّلِمِينَ
[7:20] فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَنُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُرِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْءتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إلَّا أنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أوْ تَكُونَا مِنْ الْخَلِدِينَ
[7:21] وَقَاسَمَهُمَا إنِّي لَكُمَا لَمِنْ النَّصِحِينَ
[7:22] فَدَلَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَهُمَا رَبُّهُمَا ألَمْ أنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأقُلْ لَكُمَا إنَّ الشَّيْطَنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ
[7:23] قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أنفُسَنَا وَإنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَسِرِينَ

[7:24] قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَعٌ الَى حِينٍ

[7:25] قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ

[7:26] يَبَنِي ءادَمَ قَدْ أنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَرِي سَوْءتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ ءايَتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ

[7:27] يَبَنِي ءادَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمْ الشَّيْطَنُ كَمَا أخْرَجَ أبَوَيْكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءتِهِمَا إنَّهُ يَرَكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُم إنَّا جَعَلْنَا الشَّيَطِينَ أوْلِيَاء لِلَّذِينَ لَا ْ يُؤْمِنُونَ


و للاسف يفتن الشيطان الاغلبية العظمى، و يزين لهم البشراحياء و اموات حتى يستولى على عقولهم، فقد زين نجوم الفن و الرؤساء حتى اضحوا ءالهة تعبد من دون الله، حتى الانبياء و القديسين لم يسلموا من مكيدته، فاستغل حب الناس لهم فى تاءليههم حتى اعمت هذه الاصنام الناس عن الله الاحد الصمد الذى لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا احد.

لا قوة و لا حكمة فى مخلوق إنما القوة لله جميعا:

[2:165] وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ ءامَنُوا أشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ

لم يدع يوما اى نبى انه معصوم من الخطاء:

[3:79] مَا كَانَ لِبَشَرٍ انْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَبَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّنِيِّنَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَبَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُون


َو لهذا ظهرت المعجزة لتجهز على كل باطل، اتمنى ان تكون قد اختبرت المعجزة بنفسك و تيقنت من صحة رسالة رشاد خليفة ببطلان الحديث و عبادة محمد.

http://www.submission.org/arabic/miracle/

3 Comments:

At 5:41 ص, Anonymous غير معرف said...

Very cool design! Useful information. Go on! »

 
At 2:47 ص, Anonymous غير معرف said...

What a great site »

 
At 12:57 ص, Anonymous غير معرف said...

Where did you find it? Interesting read » » »

 

إرسال تعليق

<< Home